Seputar Fiqih

Seputar Tasawuf

Seputar Islam

BEROBAT KEPADA DOKTER YANG BERLAWANAN JENIS






Latar Belakang Masalah

Seperti sudah diketahui bersama bahwa seorang lelaki tidak boleh berobat ke dokter perempuan, kecuali kalau ditempat tersebut tidak terdapat dokter lelaki (?). Namun yang jadi permasalahan sekarang adalah ketika seseorang itu berobat ke puskesmas atau rumah sakit ternyata kadang-kadang ia tidak mengetahui apakah dokternya lelaki atau perempuan.

Pertanyaan :

a.    Adakah batasan dianggap tidak adanya dokter lelaki dalam sebuah daerah ?
b.   Bolehkah berobat kerumah sakit atau puskesmas yang tidak jelas dokternya ? dan jika ternyata yang mengobati dokter wanita bagaimana sikap kita ?
c.    Apakah dokter diatas memasukkan dukun bayi dan tukang pijat ?

Jawaban a :

Ada batas tertentu yang dianggap tidak ada dokter sejenis (dengan mempertim-bangkan spesealisasinya atau keahliannya dan biayanya) didalam sebuah daerah, yakni haddul ghouts (batas dianggap tiada air sehingga seseoarang diperbolehkan melakukan tayammum).

Reference :

1.   Hasyiyah I’anatut Tholibin : II/111
2.   Hasyiyah Syarwani : IX/31-39
3.   Fatawin Nisa’ Al Ashriyah Lisy Syaikh Musa Sholeh Syarof : 46

1.     كما في  حاشية إعانة الطالبين الجزء الثاني صحيفة 111 ما نصه :
(فرع) أي في بيان من يغسل الميت (قوله الرجل) أي الذكر ولو (قوله أولى بغسل الرجل) أي أحق بغسل الرجل فيقدم وجوبا على المرأة الأجنبية وندبا على المحرم وفي سم ما نصه في الناشري تنبيه آخر إذا حرمنا النظر إلى الأمرد إلحاقا له بالمرأة فالقياس امتناع تغسيل الرجل له اهـ. (قوله والمرأة أولى بغسل المرأة) أي فتقدم المرأة وجوبا على الرجال الأجانب وندبا على الرجال المحارم (قوله وله غسل حليلة) أي من تحل له من زوجة أو أمه ولكن رتبته بعد المرأة الأجنبية وهذا كالاستدراك على قوله والمرأة أولى بالمرأة وما بعده أعني قوله ولزوجه إلخ كالاستدراك على قوله والرجل أولى بالرجل (قوله ولزوجه) رجعية وغير معتده عن شبهه وأن حل نظرها التعلق الحق فيها باجنبي (وقوله لا أمه) أن الزوجة الأمة لا يجوز لها أن تغسل زوجها وليس كذلك نعم هي لا حق لها في ولاية الغسل يقتضي تقديمها على غيرها وكونها لا حق لها لا ينافي جوازه لها وهو ساقط من عبارة التحفة والنهاية ونصها وهي أي الزوجة تغسل زوجها قال ع ش ظاهره ولو كانت أمة وهو ظاهر ولا ينافي هذا ما يأتي له من أنها لا حق لها في ولاية الغسل لأن الكلام هنا في الجواز اهـ. نعم ليس للأمة أن تغسل سيدها ولو كانت مكاتبة أو أم ولد وذلك لانتقالها للورثة أو عتقها بخلاف الزوجة لبقاء آثار الزوجية بعد الموت (وقوله ولو نكحت غيره) غاية في جواز غسل الزوجة أي يجوز لها ولو زوجها الذي مات ويتصور ذلك بما إذا وضعت الحمل عقب موت زوجها فتزوجت آخر قبل غسل زوجها الميت وإنما جاز لها ذلك لبقاء حقوق الزوجية (قوله بلا مس) متعلق بغسل الأول والثاني أي له غسلها أن يمسها ولها غسله أن تمسه وذلك لئلا ينتقض وضوء الغاسل المطلوب له (وقوله بل يلف خرقة) أي بل يغسل كل الآخر مع لف   خرقة على يده (قوله فإن خالف) أي كل منهما ولم يلف على يده خرقة صح الغسل وذلك لأن اللف وعدم المس مندوبان (قوله فإن لم يحضر) أي لم يوجد أحد يغسل الميتة الأجنبية إلا رجل أجنبي قال ع ش ضابط فقد الغاسل أن يكون في محل لا يجب طلب الماء منه اهـ. ابن حجر
2.     كما في  حاشية الشرواني الجزء التاسع صحيفة 31-39 ما نصه :
ويباحان أي النظر والمس لفصد وحجامة وعلاج للحاجة لكن بحضرة مانع خلوة كمحرم أو زوج أو امرأة ثقة لحل خلوة رجل بامرأة ثقة لحل خلوة رجل بامرأتين ثقتين يحتشمها --- إلى أن قال --- وبشرط عدم امرأة تحسن ذلك كعكسه وأن لا يكون غير أمين مع وجود أمين ولا ذميا مع وجود مسلم أو ذمية مع وجود مسلمة وبحث البلقيني أنه يقدم في الامرأة مسلمة فصبي مسلم غير مراهق فمراهق فكافر غير مراهق فمراهق فامرأة كافرة فمحرم مسلم فمحرم كافر فأجنبي مسلم فكافر. إهـ. ووافقه الأذرعي على تقديم الكافرة على المسلم وفي تقديم المحرم نظر. والذي يتجه تقديم نحو محرم مطلقا على كافرة لنظره ما لا تنظر هي وممسوح على مراهق وأمهر ولو من غير الجنس والدين على غيره ووجود من لا يرضى إلا بأكثر من أجرة المثل كالعدم فيما يظهر، بل لو وجد كافر يرضى بدونها ومسلم لا يرضى إلا بها احتمل أن المسلم كالعادم أيضا.
قول المتن لفصد وحجامة ومثل النظر لهما نظر الخاتن إلى فرج من يختنه ونظر القابلة إلى فرج التي تولدها اهـ. مغني قول المتن وعلاج من عطف العام على الخاص قوله للحاجة إلى قوله وممسوح في المغني إلا قوله وليس الأمردان إلى وبشرط وإلى المتن في النهاية قوله بامرأتين ثقتين ومنه يؤخذ أن محل الاكتفاء بامرأة ثقة أن تكون المعالجة ثقة أيضا اهـ. ع ش قوله وليس الأمردان أي ولا أكثر منهما اهـ. ع ش قوله لأن ما عللوا الخ محل نظر وتصريحهم بما ذكر في الرجلين لا يؤيده إذ لا يلزم من عدم استحياء الرجل من الرجل في الفعل عدم استحيائه معه في الانفعال بل هما أولى بما ذكر من المرأتين ثم رأيت المحشي سم قال ما لفظه قوله لا يأتي في الأمردين قد يقال بل يأتي لأن الذكر قد لا يستحي بحضرة مثله إذا كان فاعلا ويستحي إذا كان مفعولا فالحمد لله على ذلك ثم لا بد في الأمردين من كونهما ثقتين كما هو ظاهر اهـ. سيد عمر قوله وبشرط الخ عطف على بحضرة الخ قوله عدم امرأة الخ ظاهره ولو كافرة في المسلمة وعكسه قوله وأن لا يكون الخ وشرط الماوردي أن يأمن الافتتان ولا يكشف إلا قدر الحاجة كما قاله القفال في فتاويه نهاية ومغني قال ع ش قوله أن يأمن الافتتان هو ظاهر إن لم يتعين وإن تعين فينبغي أن يعالج ويكف نفسه ما أمكن أخذا مما سيأتي في الشاهد قوله ولا ذميا معطوف أمين قوله وبحث البلقيني الخ قد يقال في هذا الترتيب نظر من وجوه ما أشار إليه الشارح منها تقديم المسلم المراهق على الكافر الغير المراهق مع أن الأول كالأجنبي بخلاف الثاني فإنه كالمحرم أو كالعدم ومنها تقديم المراهق الكافر على المرأة الكافرة فإن ما اختاره هو تبعا القضية المنهاج وإفتاء النووي التسوية بينهما وقياس ما في الروضة وأصلها تقديمها فما وجه القول بتقديمه ومنها ترتيبه بين المحرمين المسلم والكافر مع أنهما متساويان في حل النظر ومنها تقديم المراهق مسلما كان أو كافرا على المحرم مسلما كان أو كافرا مع أن الأول كالأجنبي اهـ. سيد عمر قوله وفي تقديمه خبر مقدم وضميره للبلقيني قوله على المحرم أي بقسميه اهـ. مغني قوله والذي يتجه الخ هلا قدمت الكافرة على المراهق مسلما كان أو كافرا لأن المراهق كالبالغ في النظر والكافرة لها نظر ما يبدو في المهنة كذا أفاده الفاضل المحشي ولك أن تقول هذا الترتيب للبلقيني وهو ماش على ما أفتى به المصنف في الكافرة لا على ما في الروضة وأصلها نعم يمكن أن يقال كان القياس المساواة اهـ. سيد عمر قوله نحو محرم أي كالمملوك والممسوح وغير المراهق قوله مطلقا أي كبيرا أو صغيرا اهـ. ع ش وكان الأنسب مسلما أو كافرا قوله وأمهر أي أزيد مهارة ومعرفة ع اهـ. سم وفي النفس منه شيء إذا كان الماهر كافيا مع أنه مخالف لما مر في قوله ويشترط عدم امرأة تحسن الخ فليتأمل اهـ. سيد عمر أقول دفع ع ش المخالفة بما نصه وهو أي قول ابن حجر وأمهر الخ يفيد أن الكافر حيث كان أعرف من المسلم يقدم حتى على المرأة المسلمة وبها يقيد ما ذكره الشارح من أن محل تقديم الأنثى على غيرها حيث لم يكن أعرف منها اهـ. قوله ولو الجنس الخ أي كرجل كافر مع المرأة المسلمة قوله إلا بأكثر الخ أي وإن قلت الزيادة اهـ. ع ش قوله احتمل أن المسلم الخ يعتمد اهـ.
3.     كما في  فتاوي النساء العصرية للشيخ موسى صالح شرف صحيفة 46 ما نصه :
سؤال : ماذا تفعل المرأة المريضة عندما لاتجد طبيبة تكشف عليها وتعالجها وهل يجوز لها أن تذهب إلى الطبيب ؟ الجواب : على المرأة ان تذهب إلى طبيبة مثلها للكشف عليها لأن هذا أستر لها فإذا لم يوجد في مقرها طبيبة أو لم يكن لمرضها إلا الطبيب الرجل فعليها أن تتخير الطبيب المسلم الصالح العفيف حسن السمعة. انتهى

Jawaban b :

Berobat kerumah sakit atau puskesmas yang tidak jelas apakah akan ditangani dokter sejenis atau tidak hukumnya boleh tetapi makruh (jawaz ma’al karohah). Jika ternyata yang akan menangani kita dokter yang lain jenis maka sikap kita harus mengurungkan diri lalu mencari dokter sejenis di wilayah haddul ghouts diatas. Dan jika ternyata tidak ditemukan baru boleh ke dokter lain jenis dengan syarat harus aman dari fitnah yang salah satunya harus didampingi oleh mahromnya.

Reference :

1.   Is’adur Rofiq : II/
2.   Is’adur Rofiq : I/126
3.   Al Majmu’ : XVI/402
4.   I’anatut Tholibin : III/361

1.     كما في  إسعاد الرفيق الجزء الثاني صحيفة ؟؟ ما نصه :
قال في الزواجر : وهو من الكبائر لصريح هذه الأحاديث. وينبغي حمله ليوافق قواعدنا على ما إذا تحققت الفتنة. أما مجرد خشيتها فإنما هو مكروه، ومع ظنها حرام غير كبيرة كما هو الظاهر. انتهى
2.     كما في  إسعاد الرفيق الجزء الأول صحيفة 126 ما نصه :
(ويحرم) بل هو من الكبانر (بيع الشيئ الحلال الطاهر على من يعلم) أي البائع (أنه يريد أن يعصي) الله تعالى (به) كبيع العنب والزبيب ونحوهما ممن يعلم أنه يعصره خمرا --- إلى أن قال --- لأن للوسائل حكم المقاصد و المقاصد في هذه كلها كبائر فلتكن وسائلها كذلك والظن في ذلك كالعلم لكن بالنسبة للتحريم --- إلى أن قال --- فإن شككت أو توهمت أنه يفعل به المعصية كره ذلك. انتهى
3.     كما في  المجموع الجزء السادس عشرة صحيفة 402 ما نصه :
فإذا دعي إلى وليمة فيها دف أجاب، وإن دعي إلى ولبمة فيها منكر من خمر أو مزامر فضلا عن الراقصات والمغنيات وما أشبه ذلك فإن علم ذلك قبل الحضور فإن قادرا على إزالته لزمه أن يحضر لوجوب الإجابة وإزالة المنكر وإن كان غير قادر على إزالته لم يلزمه الإجابة ولم يستحب له الحضور بل ترك الحضور أولى فإن حضر ولم يشارك في المنكر لم يأثم وإن لم يعلم به حتى حضر فوجده فإن قدر على إزالته وجب عليه الإزالة لأنه أمر بمعروف ونهي عن منكر وإن لم يقدر على إزالته فالأولى له أن ينصرف لحديث النهي عن أن يجلس على مائدة تدار عليها الخمر. انتهى

4.     كما في  إعانة الطالبين الجزء الثالث صحيفة 361 ما نصه :
ولو لم يعلم بالمنكر الا بعد حضوره نهاهم فإن عجز خرج فإن عجز لنحو خوف قعد كارها ولا يجلس معهم إن أمكن.

Jawaban c :

Pengertian dokter diatas juga memasukkan dukun bayi dan dukun pijat.

Reference :

1.   Al Iqna’ : II/120
2.   Mughnil Muhtaj : III/133
3.   Al Bajuri : II/99 (bab nikah)

1.     كما في  الإقناع الجزء الثاني صحيفة 120 ما نصه :
و الضرب الخامس النظر للمداواة كفصد وحجامة وعلاج ولو في فرج فيجوز إلى المواضع التي يحتاج إليها فقط لأن في التحريم حينئذ حرجا فللرجل مداواة المرأة وعكسه وليكن ذلك بحضرة محرم أو زوج أو امرأة ثقة إن جوزنا خلوة أجنبي بامرأتين وهو الراجح ويشترط عدم امرأة يمكنها تعاطي ذلك من امرأة وعكسه كما صححه في زيادة الروضة وأن لا يكون ذميا مع وجود مسلم وفيه كما قاله الأذرعي أن لا تكون كافرة أجنبية مع وجود مسلمة على الأصح ولو لم نجد لعلاج المرأة إلا كفارة ومسلما فالظاهر أن الكافرة تقدم لأن نظرها ومسها أخف من الرجل بل الأشبه ثم الشيخين أنها تنظر منها ما يبدو ثم المهنة بخلاف الرجل في الكافي الطبيب بالأمين فلا يعدل إلى غيره مع وجوده وشرط الماوردي أن يأمن الافتتان ولا يكشف إلا قدر الحاجة وفي معنى ما ذكر نظر الخاتن إلى فرج من يختنه ونظر القابلة إلى فرج التي تولدها ويعتبر في النظر إلى الوجه والكفين مطلق الحاجة وفي غيرهما ما عدا السوأتين تأكدها بأن يكون مما يبيح التيمم كشدة الضنا وفي السوأتين مزيد تأكيدها بأن لا يعد الكشف بسببها هتكا للمروءة.
2.     كما في  مغني المحتاج الجزء الثاني صحيفة 133 ما نصه :
و اعلم أن ما تقدم من حرمة النظر والمس هو حيث لا حاجة إليهما وأما ثم الحاجة فالنظر والمس مباحان لفصد وحجامة وعلاج ولو في فرج للحاجة الملجئة إلى ذلك لأن في التحريم حينئذ حرجا فللرجل مداواة المرأة وعكسه وليكن ذلك بحضرة محرم أو زوج أو امرأة ثقة إن جوزنا خلوة أجنبي بامرأتين وهو الراجح كما سيأتي في العدد إن شاء الله تعالى ويشترط عدم امرأة يمكنها تعاطي ذلك من امرأة وعكسه كما صححه في زيادة الروضة وأن لا يكون ذميا مع وجود مسلم وقياسه كما قال الأذرعي أن لا تكون كافرة أجنبية مع وجود مسلمة على الأصح صرح به في الكفاية ولو لم نجد لعلاج المرأة إلا كافرة ومسلما فالظاهر كما قال الأذرعي أن الكافرة تقدم لأن نظرها ومسها أخف من الرجل بل الأشبه ثم الشيخين كما مر أنها تنظر منها ما يبدو ثم المهنة بخلاف الرجل تنبيه رتب البلقيني ذلك فقال فإن كانت امرأة فيعتبر وجود امرأة مسلمة فإن تعذرت فصبي مراهق فإن تعذر مراهق كافر فإن تعذر فامرأة كافرة فإن تعذرت فمحرمها المسلم فإن تعذر فمحرمها الكافر فإن تعذر فأجنبي مسلم فإن تعذر فأجنبي كافر اهـ. والمتجه تأخير المرأة الكافرة عن المحرم في الكافي الطبيب بالأمين فلا يعدل إلى غيره مع وجوده كما قاله الزركشي وشرط الماوردي أن يأمن الافتتان ولا يكشف إلا قدر الحاجة كما قاله القفال في فتاويه وفي معنى الفصد والحجامة نظر الخائن إلى فرج من يختنه ونظر القابلة إلى فرج التي تولدها ويعتبر في النظر إلى الوجه والكفين مطلق الحاجة وفي غيرهما ما عدا السوءتين تأكدها بأن يكون مما يبيح التيمم كشدة الضنى كما نقلاه عن الإمام وقضية هذا كما قال الزركشي أنه لو خاف شيئا فاحشا في عضو باطن امتنع النظر وفيه نظر وفي السوءتين مزيد تأكدها بأن لا يعد التكشف بسببها هتكا للمروءة كما نقلاه عن الغزالي وأقراه.
3.     كما في  الباجوري الجزء الثاني صحيفة 99 ما نصه :
(قوله والخامس) أي والضرب الخامس من الأضرب السبعة للمداواة أي كفصد وحجامة وعلاج نحو دماميل كوضع لزقة وذرور وفي معنى ما ذكر نظر الخاتن إلى فرج من يختن ونظر القابلة إلى فرج من تولدها.


No comments

Post a Comment

Wajib Kunjung

Google+

Pengunjung

Twitter